عيلتي اتحرقت قدام عيني.. خطوبة تحولت لمأتم أمام معهد الأورام

٠٦ أغسطس ٢٠١٩ - ١١:٠٣ ص
انفجار معهد الأورام
انفجار معهد الأورام
مأساة حقيقية عاشتها فتاة تدعى "نونا طارق" في يوم كان ينبغي أن يصنف ضمن أسعد أيام حياتها، إذ راح والداها ضمن ضحايا "انفجار معهد الأورام"، وتقول: "كانت ليلة خطوبتي على من تمنيت أن أبقى بقية حياتي معه وكنت أسعد مخلوقه لأني بجواره هو وأصدقائي وعائلتي". وأضافت عبر حسابها على "فيسبوك": "إلى أن انتهت الخطوبه وبدأنا في التحرك على منزلي لكي نسهر أنا وأصدقائي وخطيبي ونأكل من الطعام الذي ظلت أمي طوال اليوم في تجهيزه، وتحركت ثلاث عربات أمامنا لكي نذهب معا، ولكن فرقتنا الإشارة، وفجأه العربات الثلاث انفجرت أمام عيني وبها أمي وأبي وجميع عائلتي".
وتابعت: "صدمة لم أكن أتخيلها أن تكون نهاية يوم خطوبتي فقط أقف مكاني وأبكي ولا أتحرك فقط أقول أين أمي وأبي؟ تأخذني صديقتي في بيتها لكي أغير فستان زفافي وأبحث عن والدي وعائلتي الذين رأيتهم يحترقون أمام عيني، فأذهب إلى مكان الحادث مرة أخرى ولكني لم أجدهم". وأضافت: "كان يومي عبارة عن جثث متفحمة، وانتقال