الإيجار القديم.. مواجهة حامية بين الملاك والمستأجرين

أزمة شديدة قد تضرب المجتمع بقوة خلال الفترة المقبلة، بسبب تعديلات قانون الإيجار القديم، والذي سيتم البدء فيه بالمحال التجارية والوحدات الإدارية
تحرير:كريم ربيع ٠٣ يوليه ٢٠١٩ - ٠٣:٠٠ م
الإيجار القديم أزمة تنتظر الحل
الإيجار القديم أزمة تنتظر الحل
صراع شديد قائم منذ عشرات السنين، لم يكتب له النهاية حتى الآن، إنه الصراع بين الملاك والمستاجرين المتعاقدين بنظام قانون الإيجار القديم، حاولت الإدارات السياسية المتتالية إيجاد حلول له، إلا أنه يحمل بين طياته قرارات قد تشعل حربًا مجتمعية حامية، بين طرفي الصراع.. إلا أن مجلس النواب حاول حل الموضوع بشكل جزئي وتم تحرير العلاقة بين المالك والمستأجر بشروط فيما يخص الوحدات التجارية والإدارية، وتبقى الجزء الخاص بالوحدات السكنية.. وهو ما آثار طرفي الصراع.. فما هو موقف كلاً منهم؟
مستأجرون: هنروح فين؟! وجه السيد عبد الله، أحد مستأجرى المحال التجارية بمنطقة المطرية، رسالة تحذير، أكد فيها تمسكه وجميع مستأجرى التجارى بقانون الإيجار القديم، بجميع الأحكام الدستورية الصادرة لهم والتى تكفل حق الامتداد لجيل واحد بعد المستأجر الأصلى، و"لا نقبل فيها جدالا ولا نقاشا ولا تأويلا، فهناك أكثر